ما سر المونتر Yamaha NS-10 وانتشارها الواسع بالاستديوهات وبدائلها الحديثة

مونتر (سماعات) Yamaha NS-10 تعتبر واحدة من اشهر المونترس المستخدمة في الاستديوهات حول العالم، وتقريباً نتكلم منذ فترة الثمانينيات.

في حين ان الاصدار الاول منها NS10M لم يكن موجه لاستخدام الاستديوهات ابداً بل كانت للمستهلك العادي في المنزل والمكتب، مع هذا فان الكثير من المهندسين تبنو هذه المونتر في الاستديوهات وهذا بسبب صوت الميد رنج الخاص بالمونتر هذه والذي كان مثالي لضبط الفوكال وتقريبا معظم الاصوات الي تعتمد على الميد رنج بشكل اساسي.

ثم تقريباً بعد عشر سنوات من طرح الاصدار الاول اصدرت ياماها اصدار خاص بالاستديوهات (بعد انتشار الاصدار الاول بالاستديوهات) وسمي هذا الاصدار بـ NS10M Studio، وتميز هذا الاصدار بشكل اساسي بتويتر صوته انعم وموزون اكثر وهذا لان الاصدار الاول كان التويتر الخاص به فاتح جداً وكان الكثير من المهندسين يضعون فلتر ع الهاي فريكونسي في سلسة الامبفاير للسماعات (الاصدار الاول والثاني كانو باسيف ويحتاجون لامبفاير خارجي للعمل).

سبب انتشار NS-10

الحقيقة المونتر هذه لم تكن بتلك الجودة التي لا مثيل لها على الاطلاق لتكون بهذه الشهرة وبهذا الانتشار، لكن الاختيارات وقتها كانت محدودة بالنسبة لمونتر Nearfield، ايضاً عدم وجود امكانية البحث والمقارنة والطلب عبر الانترنت، فكانت الاخبار كثيراً تتناقل بين المهندسين نفسهم ومن خلال مجلات الصوت مثل SoundOnSound وغيرها، والناس تاخذ بتجارب الناس الاخرى!

مع هذا فانها كانت ومازالت ممتازة في الميدرنج والفوكال واي صوت يعتمد بشكل اساسي على الميدرنج.

الكثير من المهندسين خصوصاً الي بدأو بالمجال بفترة ال80 وال90 وتعلمو على NS-10 هناك احتمال كبير انهم مازالو ينفذون المكساج عليها لليوم وهذا لانهم فهموها وعرفو طريقة ترجمة صوتها بالخارج كيف يكون، وهذا السبب الرئيسي لوجودها الى اليوم بالكثير الكثير من الاستديوهات حول العالم.

مونتر NS-10 لا تنتج فريكونسي ريسبونس كامل، اذا استمعت لل NS-10 اول شيء سوف تلاحظه هو ضعف كبير جداً بالبيس، مع هذا فان هذا كان هو الحال عند غالبية الناس (المستمع العادي) عند الاستماع للراديو او التلفزيون او حتى سماعات السيارات في وقتها، فكانت تقريباً NS-10 تترجم الصوت بشكل منطقي جداً عند الاستماع للمكساج في اماكن اخرى عادية، واعتقد الحال لم يتغير كثيراً اليوم فاليوم الكثير يستمع للاغاني عبر الجوال (ايفون، جلاكسي)، التابلت، اللابتوب والتلفزيون.

بدائل NS-10 في 2017

كما ذكرت في الاعلى ان NS-10 مازالت مفيدة جداً في مكساج الميد رنج وفي معرفة كيفية ترجمة الصوت على الجوالات وعلى التلفزيون وبشكل عام على السماعات التي لا تنتج فريكونسي كامل بشكل عام مثل الجوال (ايفون، جلاكسي)، التابلت، اللابتوب والتلفزيون.

لكن اليوم في 2017 الحصول على NS-10 بحالة جيدة امر صعب نوعاً ما، هذا غير انك سوف تحتاج لامبفاير صنف ممتاز لان له تأثير كبير على جودة الصوت، وممكن يكون الامر كله مكلف بين شراء السماعات والامبفاير وشحنهم.

انا شخصياً اجد ان افضل بديل للـ NS-10 هي سماعات Avantone Active MixCube

Avantone_MixCube
سماعات Avantone Active MixCube

تقريباً هذه السماعات إلى حد ما نفس NS-10 ، تركز اكثر على الميد رنج والفريكونسي ريسبونس الخاص بها من 90 Hz إلى 17000 Hz. هذا غير انها سماعات اكتف اي انك لن تحتاج لامبفاير خارجي، وحجمها الصغير مناسب جداً لان تجعلها بجانب المونتر الاساسية التي تستخدمها.

اذا المكس الخاص بك كان صوته رائع على مونتر كبيرة فول رنج اياً كان ماركتها، وكان ايضاً رائع على Avantone MixCube فهناك احتمال كبير جداً جداً ان يكون بنفس الروعة على باقي السماعات مثل السيارة، الراديو، الجوال والتلفزيون!

 

 

 

 

 

 

Advertisements

نُشرت بواسطة

Mustafa Al Bazy

منتج/موزع موسيقي، نايت كلوب ديجي، مهندس صوت، وطالب جامعي في تخصص التوزيع الموسيقي وهندسة الصوت في لندن - بريطانيا.

رأي واحد على “ما سر المونتر Yamaha NS-10 وانتشارها الواسع بالاستديوهات وبدائلها الحديثة”

  1. أنت اكثر علما مني مهندس مصطفى
    لكن الموديلات المنتشرة لدينا HS8 اعتقد من تجربة ان الميدرينج فيها سيء جدا

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s